الرئيسية » مقالات » لقاء الرئيس بارزاني بالايزيديين

لقاء الرئيس بارزاني بالايزيديين

اجتماع فخامة رئيس اقليم كردستان بأمير وشخصيات الايزيديين مهم للغاية ويحمل ابعادا مهمة، ويضع في الوقت نفسه القيادة الكردستانية امام مسؤوليات والتزامات هامة تجاه جميع ابناء كردستان وخصوصا الايزيديين. فقد اكد في حديثه اليهم على حزم السلطات الكردستانية في الوقوف بوجه ثقافة العنف التي اسماها ثقافة غريبة، مشددا على الايمان بالحرية الدينية والرأي الآخر. الا ان اهم ماشدد عليه الرئيس يتركز في نقطتين اثنتين، الاولى التأكيد على معاقبة المتورطين في حادث قضاء شيخان ومساواة الكل امام القانون. اما الثانية فهي الاشارة الى الانتماء القومي للايزيديين مع التأكيد على حرية الانتماء.. وهذه النقطة بالذات تضع القيادة الكردستانية امام جملة التزامات جديدة.
حادثة قضاء شيخان تحمل في طياتها ابعادا ودلالات عميقة، ولايمكن ان ننظر اليها كحادثة منفردة، وهي تظهر بأن الواقع الكردستاني مليئ بالتعقيدات والتناقضات السياسية والاجتماعية، وان الآخرين يستطيعون اللعب على هذه التناقضات لتخريب الوئام الاجتماعي في كردستان. فكل حادثة منفردة من هذا النوع يمكن ان تؤدي الى تصعيد يحمل طابعا طائفيا، لذا فإن المعالجات يجب ان تأتي على هذا الصعيد، ولايمكن الاكتفاء بمعاقبة المتورطين بأحداث العنف. صحيح ان معاقبة المسيئين والمسؤولين عن الحادثة يشكل ردعا لمن يفكر في تعريض الوئام الكردستاني الى خطر، والمعاقبة ضرورية للغاية، لكنها ليست كافية ويجب ان نبحث عن حلول اكثر عمقا.
منذ فترة والاخوة الايزيديون يشعرون بنوع من التهميش، ولايخفون شعورهم وهم محقون في ذلك، يأتي هذا الشعور بالغبن في توقيت خطير للغاية، فمن جانب هنالك قوى تشكك في الانتماء القومي للايزيديين، ومن جانب آخر نحن نقف على ابواب حسم مصير المناطق المتنازع عليها. وشعور ابناء الطائفة الايزيدية بالتمييز والتهميش سيؤدي الى نتائج لاتصب في المصلحة العليا لشعب كردستان. لذا ارى انه من الواجب النظر الى المسألة بدقة اكبر، والتعامل معها وفقا لتعقيداتها وكما هي في الواقع. لقاء فخامة رئيس اقليم كردستان يجب ان يشكل بداية مهمة لترجمة الوعود والتعهدات التي قدمها في حديثه للاخوة الايزيديين، فالمشكلة اعمق بكثير من حادثة منفردة، والسلطات الكردستانية مدعوة لتفهم مطالب الايزيديين ومشاكلهم بصورة عامة. 

الاتحاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *