الرئيسية » مقالات » خطة أمن بغداد بدأت من اربيل !

خطة أمن بغداد بدأت من اربيل !

 
يمر العراق في الوقت الحالي بظرف حساس ،فان اي اجراء خارج عن المألوف يزيد الحساسية ويزد طينة الوضع المتردي بلة .
والمعروف بان الحكومة العراقية وبعد تخطيط وتنفيذ اكثر من خطة امنية لم تتمكن من السيطرة على الوضع الامني المتردي في العراق .
كما ان المهلة المحددة للمالكي لوضع حد للوضع المتازم قد انتهت او قاربت من الانتهاء دون وجود بارقة امل في الافق .
والقوات الامريكية في العراق تمر بمرحلة صعبة ايضا فان عدد قتلاها تزداد يوما فاخر ،وبالتالي تزداد ضغوط المعارضين للحرب في العراق على الرئيس الامريكي .فانها تفعل مايحلو لها لتثبت بانها تتمكن من استتباب الامن لكن دون جدوى .
ففي صبيحة يوم 11 من الشهر الجاري استيقظ اهالي اربيل الامنة على وقع صوت تحليق طائرات حربية فوق سماء المدينة بشكل مستمر وغير عادي، وصوت القنابل البنادق ، الذي لم يالفوا مثل هذه الاصوات منذ فترة ليست بالوجيزة .
وبعد ان روى القريبون من مكان الحادث فان قوات امريكية كانت قد داهمت مكتبا للقنصلية الايرانية وسط حي سكني في المدينة .
وبحسب رواية شهود عيان، بعد أن تجولت مروحيتان أميركيتان لمدة حوالي 15 دقيقة فوق مبنى القنصلية، قامتا بعملية إنزال عدد من الجنود، وعندما اقترب الجنود من مبنى القنصلية دعوا الموجودين في المبنى عن طريق مكبرات الصوت إلى الإستسلام، من ثم ألقوا عددا من القنابل الصوتية وبعدها هاجموا القنصلية وسيطروا عليها.وقامت القوة باعتقال 5 أشخاص من الموجودين في القنصلية.
قامت تلك القوات بالعملية دون ان يعلموا الجهات المسؤولة في اقليم كوردستان .وهذا العمل وبك المقاييس انتهاك صارخ لسيادة اقليم يتمتع بمن والامان وبشهادة الامركيين فانه أأمن منطقة في العراق قاطبة .
اثار هذا العمل استياء من الجانب الرسمي والشعبي في كوردستان لان افتتاح اي مكتب او قنصلية في اي مكان لايتم الا وفقا للقوانين الدولية وبهذا يكتسب هذا المكتب حصانة دبلوماسية .
ولاشك بان هذه الاعمال تؤدي الى انتهاك السيادة الداخلية لاقليم كوردستان ، كما ان الولايات المتحدة الامريكية تسعى الى جر خلافاتها مع جوار العراق الى داخل اقليم كوردستان بحجة اجتثات الارهاب .
وبالتالي فان القوات الامريكية والادارة الامركية التي تقول بانها ترمى بالورود والازهار في كوردستان . في حين تستقبل بالرصاص والسيارات المفخخة في باقي مناطق العراق ؛ عليها تقديم الاعتذار لاهالي الاقليم وان تاخذ بنظر الاعتبار بانه هنالك سلطة امنية وقضائية وحكومة وبرلمان منتخب في الاقليم يتمتع بالسيادة والحصانة .
وليعلم القادة العسكريون الامريكان بان مدن كوردستان ليس فلوجة وووو..ام انهم بداوا بخطة امن بغداد من اربيل لان كوردستان منطقة آمنة ؟!

*صحفي من كوردستان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *