الرئيسية » الآداب » يـا امــة النفــط والدولار !!!

يـا امــة النفــط والدولار !!!

 مــن نسيـج النفـط والدولار
اكـتملـت هويتكــم

بكـل تقاسيمهـا المخجلــة

توارثتــم … خـزي الهزائـــم

وشخصيــة معتلــة

فصــار الأجـدر بكــم

ان تلبسـوا كرامتكـــم … بالمقلوب

ولغتكـــم … بالمقلوب

وتنسـوا المنقـول مـن زيفكـم … والمكتوب

وتستعيروا مـن حـرم القصــر… وظائفهــا

ليـرتـدي اشيائكــم … سيــد مـن هناك

يبطحكــم … يقلبكــم

يـوقفكــم … يقعـدكــم

ومـن الرأس الـى الشرج يجتـاحكــم

وللنكتــة البلهـــاء
اوهامــاً والقـابـاً … يقلـدكــم

ويشــخ عليهــا متــى يشـاء
…….

قوميــة … عروبــة .. عـزة …

امجــاد خيــر امـــة

مفردات مـن زمـن الأفلاس

هـزمت الف مــرة ..

قتلــت الف مـرة ..

ودفنــت فــي زمـن النفــط … الف مــرة

ايستجيب لكــم القـدر… وحصيلتكــم

سلــة قيادات مـن الأســر

تكونت مـن تخنـث التاريخ .. والعهـر

تستبـدل خبـز الناس … انياباً

يعـض فيهـا بعضكــم الآخــر

واذا ما استبحتــم

تستنجـدون بالأطفال والحجــر

وبهائم

مـن خـدر الأحباط تنتحــر

مضحكــة مبكيــة سخـريــة القدر

تجترون الفضائح انشـودة

والهـروب عــودة

تلبســون ثـوب الهـزائــم

والـرئيس منتصــر

فــي بيعـــة موروثـــة

تسعــة وتسعـــين والكســـر

ومنتصـــر لأنـــه

يغتــال مـن يولــد حيـاً

يدمـــر اليقضـــة

قبـل ان تولــد مـن الجـرح

والتابوت ينفجـــر

…….

امــة وهــــم … سقط ريشهــا

يحاصـرهــا زمهـرير الـردة

محشـوة بالعاهــات … والممنوعات

وانظمــة مستــوردة

ما اكثــر الممنـوعات

تعاطيتموهـا حتــى تخـدرت الذات

ومـات الوعـي فيكـم

وانتحــرت اللآءات

وصـار الصمـت زلــة لسـان

تحاسبــون النـاس عليهــا

فــي اغلـب الحالات

…..

امــة تجتــر اوهامهــا

وتكابــر عارهــــا

فارغـــة كطبــل تاريخهــا

لـم يعــد فيهـــا

للعــدل مآوى

لـم يعــد يقترب الأبواب

صـار منبوذاً كقول الحـــق

متهمــاً بالكفـــر والعــدوى

……

آخ مـن امـــة نفــط

قبحــت فـي ليلهـا وجــه الصباح

قاصــرة .. لم يعــد ما كان فيهــا

كان بغيـــاً … يشبـه الموت رهيبــاً

كان وهمــاً … وافتعالاً

غرقــت فيـه الجـراح

حظكــم مــر حزينـــاً

بســق الـدمع … على امـة اطلال وراح

……

انــت يا هــذا … الـذي تشبـه ذاك

لا تقـل كنـا … وكنــا

قـد دخلنـا الف حرب … وانتصرنــا

وفرضنــا مجـدنــا

غـزواً وقهـرا وانتشـرنـا

فــي زوايــا الكون … والنور ازلنــا

كـان هــذا

عنــدما كنتــم طغـات

بينــا الآن عــرات

لـم تعــد دنيا ولا ديـن لكـــم

تستـر العـورة اسمال من الغرب ارتديتـم

هكـذا تهـدوا مصيـر الناس للآخــر

والديـــن لكــــم

ونسيتــم …. ان ترفعوا الرأس اعتراضاً
ونسيتـم … ان سيف النفط مسلولاً عليكم

لـم يعــد يرحمكـم تاريخكــم

لــم يعــد للوهـــم نفــع

انمــا المآساة مـن صنــع يـديكــم

……..

امــا العــراق … ؟

فهـــذا العـراق ..

دار المحبــة والتسامــح والوفـاق

فــي دمكــم نعمتـــــه

فــي شرايين تاريخكـم

جفـت حضـارتــه

مــن اجلكــم .. دفع المصير ودم مراق

لكنكــم … فـي غـدركــم

بئـس الوقيعــة والنفـاق

فأستيقضـت فينــا الندامــة … والطلاق

ان كان هــذا العـار افضلكــم … ؟

خـزياً لكــم .. يا اولاد ..

تلك التـي .. انفضحــت بكــم

خــذوه … صنمـاً اضيفـوه لأصنام عروبتكم

امــا العــراق

يليــق لنـــا … ونليـــق لـــه

ولأهلــــه يبقـــى العــراق

12 / 01 / 2006

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *