الرئيسية » بيستون » هل من ناصر ينصرنا (الكورد الفيليه)

هل من ناصر ينصرنا (الكورد الفيليه)

لا اعلم مالذي حصل لمفكرينا ولا اقول السياسيون لاننا غسلنا ايدينا منهم ولنا الحق في ذلك لا من يوجد من ينصرنا ويدافع عن حقوقنا المغتصبه ولا عن وطن فقدناه وضاع منا وكتبنا قصائد الكورد الفيليه بدماء شهدائنا ويسال عنا؟
اننا نوجه النداء عبر هذا المنبرالحر لكل الشرفاء والخيرين ان يدافعوا عن قضيتنا حيث قضيه الكورد الفيليه تتصل بكل الامهم واحزانهم ولا يوجد من يفكر بهم او يذكرهم او يتذكر تضحياتهم
ضاعت اموالنا وحجزت ولحد الان لم نستلم بيوتنا، بل ان المحكمه تطالبنا بدفع اموال تعويض عن الاضافات التي اجريت او ادخلت علي البيوت وكاننا نحن المذنبون ؟؟؟ يجب ان تدفع كذا مبلغ ليعود لك البيت او اذا لا تستطيع الدفع فسوف يعطي البيت الي الساكن ونحن ندفع لك تعويض بعد ان يقلل منه قيمه الاضافه والله لانها محكمه عادله ؟؟؟ ؟ وتعيد الحقوق الي نصابها وعلي قول المثل العراقي ( فوك حكه دكه) ومن اين ياتي المسفرين بهذه الاموال ليعطوها للذي سكن في هذا البيت ظلما وعدوانا وهو يعرف حق المعرفه انه بيت المسفرين، عندما اشتراه اليس كذلك، ام انا مخطئه؟؟؟؟؟المسفر الذي تحمل التهجير واستشهاد الابناء والفقر والعوز.  اننا نطالب الحكومه ان تصرف النظر عن المطالبه بهذه الاموال انها بمثابه ايجار عن كل السنوات التي سكنوا  في هذه البيوت غصبا وظلما، اليس كذلك ام انا مخطئه مره ثانيه  ؟؟؟ وتكافئون المغتصب للاموال الاخرين هكذا!!!
ومره اخرى وثانيه والي ان يكون فينا رمق، نطالب بان تذكر قضيه الشهداء والمحجوزين والمغيبين وان يسال المتهمين في قضيه المغيبين عن مصير اخوتنا ومكان مقابرهم واما جزائهم فنحن تركناها لله سبحانه وتعالى ونطلب ايجاد اماكن دفنهم والقبور الجماعيه ان يكون هناك لجان خاصه وعلميه لكي يتعرفوا عليهم بالتحليلات المختبريه الحديثه، اليس هذا اقل ما يقدم لشهدائنا؟ نحن لم نطالب بشي سوي التحدث عنهم علنا.
لم نري لحد الان منبرا اعلاميا يذكر حقوق الاكراد الفيليه الا بعض الشرفاء من الاعلاميين الذين يتذكرون حقوقنا واذكر مره ارسلت ايميل الي احد كتابنا المعروفين في صفحه صوت العراق، ولا اذكر اسمه وطلبت منه لماذا لم يكتب قصيده عن شباب الكورد الفيليه وهو الذي كتب قصيده كما ذكر هو في احدي كتاباته قصيده لجاره المسيحي في ديار الغربه ؟؟؟ وليس قولي هذا معاذ الله ان اقول انه المسيحي لا يستحق ولكنني اريد تذكيره فقط، واعتقد هو الان يعرف نفسه والحقيقه ليس هذا الا عتابا وللعلم انني من اشد المعجبين بكتاباته ولكن للذكر فقط لماذا لا يذكرون في كتاباتهم قضيه الكورد الفيليه ومأساه شبابنا.
واليوم هذه دعوه لكل الخيرين من سياسين ومفكرين للوقوف الي جانب قضيتنا وحقوقنا المشروعه وان يتحدثو بصوت واحد عن هذا الحق الضائع وعلي مع الحق والحق مع علي والسلام عليكم
الف ورده وورده الي شهدائنا الابرار
والي ارواحهم الزكيه نهدي زهورا وعطرا
ولن ننساكم ما زال في روح وما زلنا نعيش
انت حي يا شهيد انت حي