الرئيسية » مقالات » كورد سوريا:صقور وحمائم …..!

كورد سوريا:صقور وحمائم …..!

توطئة :

قبل كلّ شيء أستميح القارىء الكريم عذراً , على عنوان مقالي هذا: كورد سوريا : صقور وحمائم – وهو أردته عنواناً استفزازياً , بعدما تابعت الحوار الدائر حول قضية الكورد في سوريا وهل هي : قضية أرض وشعب ؟ أم لا ؟، وإن ثنائية الصقور والحمائم , هنا, ليس المعني بها حزباً، مقابل آخر , ولا إطاراً في مواجهة الآخر , ذلك لأنني لا أرى في الخلاف القائم , حول الموقف من إعلان دمشق، أو سواه , إلا نافلاً , منطلقاً بذلك من حقيقة أن كلّ رأس كوردي كانت مطلوبة في 12 –آذار , ولا فرق هنا بين رأس يخيل إليها أنها كانت الأكثر تعقلاً , والأخرى الأكثر مغامرة , أو تبصّراً، أو بسالة , لأنّ المعيار الآذاري , أكد أن كلّ الكورد السوريين ,التقوا ،رغم ما بينهم من خلافات وهمية، في الشارع , وكانوا صوتاً مدّوياً واحداً ،يتصادى دفعة واحدة , كي يشقّ كبد السّماء، ما داموا جميعا ً، دون استثناء، في مرمى رصاص، وأحقاد فتلتهم الأشرار ….1

ومن هنا, وبعيداً عن أية أمثلة قد تتبادر إلى المظنّةّ ،أرى أن أية صقور،لا يمكن أن تستمدّ قوتها إلا من حمائمها , في ما إذا كانت الثنائية صحيحة أصلا ً ،ولا يمكن لأية حمائم من التحليق عالياً , ما لم تلجأ إلى لحظتها الصقرية , عند الضرورة…!

أجل ،في ميادين 12- آذار , امّحت العلامات الفارقة الموهومة بين الحمام والصقر الكورديين، في ما إذا كانا كذلك، لأنني – هنا- لا أطوّب لصالح أحد دون آخر، لأنّهما كانا معاً مستهدفين من صيّاد شوفيني , واحد، بل ولم يكن لدى أحد منهما ،عملياً ،ما يعطيه أكثر من الآخر، أي روحه،تماماً، لأنّ لغة البيانات , سكتت , أمام جبروت الشارع الذي هو رصيد كبير لكلا الطرفين ، في آن واحد..!

نقطة التحول الجذرية :

لا يخفى على أحد , أن انتفاضة -12- آذار الباسلة قد جاءت, كي يسمع صوت أنين الجرح الكورديّ , في أربع جهات العالم , وكي يدرك العالم برمّته أن هناك قضية كوردية في سوريا ، فشلت كلّ أشكال التعتيم عليها , عبر عقود متتالية , دون أن تتمكّن من محو الذاكرة الكورديّة, ونسف وجدانها .وإمحاء ملامح خصوصيتها .

ولعلّ هذه الانتفاضة –نفسها-و التي كانت رسالة واضحة للأوساط الشوفينية التي لم توفّر وسيلة انتقامية , إلا وأتبعتها لبثّ الذعر , وتغييب الصوت الكوردي , دون جدوى , استطاعت على صعيد آخر , لفت الانتباه من قبل المعارضة السورية، لإدراك مدى مقدرة الكورد السوريين , على المساهمة مع أخوتهم سورياً , للعب دور كبير في توجيه دفّة الحياة السياسية في البلاد , والإسهام الكبير في التغيير الديمقراطيّ السلميّ , وهو ما دعا قوى عديدة لالتقاط ذلك , داخل سوريا ،وخارجها ، إلى أن تمّ الوصول إلى – توافقات – معروفة هنا وهناك ، على حد سواء .

ولقد كان في بال كثيرين ،من قوى المعارضة الوطنية ، التي حاولت الاستفادة من الورقة الكورديّة في سوريا , وفق صحوة ضمير ، مباغتة, صورة أشقائهم من كورد العراق , ممّن كانوا رقماً صعباً في سياسة بلدهم , ولاعبي دور مهمّ في كافة التحولات التي جرت هناك , وتريد قوى الشرّ إجهاضها , تحت حجج وذرائع شتّى ,واهمة ، كي تخدم بالتالي حالة الشبح الدكتاتوري الزائل , لا أعاده الله ….!

أختلف معك إذاً انا موجود! :

ثمة شخصيات وأطراف عديدة , من السوريين غير الكورد الذين يضمّهم إعلان دمشق , أعرفهم عن قرب , كما يقال , وكانت مواقفهم من الكورد معروفة , إلى وقت قريب, بل وأنّ كثيرين منهم ،تمّت بيننا مساجلات شفاهية , عبر ملتقيات عامّة , أو خاصة , أو من خلال الإعلام , ولم يعترفوا إلا بمجرّد –حقوق المواطنة،لأبناء ثاني أكبر مكوّن للنسيج السوري , في صورته الحالية، في أحسن حال , وقد استطاع مشاركو الإعلان – من الكورد – تحويل وجهات نظرهم ، مشكورين ،وإن بين ليلة وضحاها إلى حدود معقولة , نظريّاً وقد كانت المشاركة في اعتصام 5- 1- 2006 – أولى ثمارالتفاهم الذي أريد له من قلبي أن يعطي كل ما نحلم به، من حقوق قومية مشروعة في بلدنا سوريا !.

وعلى صعيد آخر , فإنّ من تمّ تجاهلهم من قبل الإعلان , نتيجة ممارسات – فيتو – ربما ،كورديّ ، أو عربي –بحقّّهم , منهم – بصراحة – من قد يطرح الشعارات الكبيرة , الصّحيحة، لكسب ” مرضاة” بعض الشارع الكوردي, لا السوري , بعامة ,إلى جانب من يطرحها عن قناعة كاملة ، ويستعدّ لترجمة كلامه النظريّ إلى واقع ، وإن كنت – سلفاً – مع كامل حقوق إنساني الكوردي السوري في هامشه الجغرافي الواضح، و المجتزأ من خريطة كوردستان ، كاملة……!

حقيقة ً, أعرف أنّ هناك أصحاب عقول بائسة ، مفجوعة، منكوبة، لما آل إليه مصير دكتاتور العراق , ولا ترى في الكورديّ إلا مجرّد ضيف على ترابه , شأن غلاة السلطة , أنفسهم , وإنّ أمثال هؤلاء, لا يمكن التعويل عليهم في دخول أية -شراكة جادة- معهم ، لأنهم باختصار , يريدون من الكوردي معبراً لاستعادة دكتاتورية أخرى , دون أيّ غيرة , أو شعور بالمسؤولية , تجاه كل من هم منضوون ضمن خريطة سوريا، الآن , التي تضمّ في ما تضم جزءاً من كوردستان ، وإنّ أية علاقة معهم هي تكتيكية , وإن مجرّد إدراك واقع المنقلبين على وعودهم , وتواقيعهم في مواثيق المعارضة العراقية , قبل سقوط تماثيل صدام حسين 942006 ستجعل المرء متردّداً أمام أشباههم ,قيد التناسخ، أنّى وجدوا في سوريا؟.

إن حالة الكورد في سوريا , لا تسمح ، البتّة، الدخول في حوارات سفسطائية , سواء أكانت موافقة ,مقرّة بأن قضية كورد سوريا هي قضية , (أرض وشعب) ( أم لا ) لأنّ المطلوب، الآن، هو الالتقاء , ولا مانع من ثم : الاختلاف، للالتقاء( إن دعا إلى ذلك داع ) لا (الاختلاف للاختلاف ) كما قد يكرّس من قبل سائر المختلفين ،وضعضعة الصفّ الكوردي، ضمن مثل هذه الحالة من مناقشة” أسبقية البيضة،أم الدجاجة؟”، ما دامت الإجابة لدى الطرفين، لابدّ أن تكون واحدة، في غياب المساومة عن كامل الحق القومي لكورد سوريا!.

كما أن كثيراً من الأطراف الكوردية المختلفة ( وهي هنا للأسف تعني الاختلاف لا التعدّد) بات يجد مشروعيته – في هتك عورة الآخر الكوردي – ومحاولة تخوينه , وعزله , بسادية مريبة ،واأسفاااااه !؟ ،، على حساب مواجهة الحلقة الأكثر أهمية ،وهذا في تصوري، سلوك بعيد عن أخلاقيات السياسة المطلوبة- ولست أعني هنا مجرّد طرف واحد على حده – في هذه اللحظة الحرجة جداً، بل أنطلق من شنشنات معينة ذات طابع شخصي ، هنا وهناك ،في آن واحد! .

وإذا كان هناك حقاً – صقور وحمائم كورد – فمن الضروريّ أن توزّع أدوارها في ما بينها من أجل قضيتها العادلة , لا أن يجعل طرف ما من شجاعته في موقف ما ،في حال توافرها ، وإن كانت- هنا في فلسفة الاختلاف – نظريّة, حائلاً دون التواصل مع صنوه , وقرينه، الذي من حقّّه اختيار أدواته ,بالطريقة التي يريد، ما دامت أدوات كليهما، من الممكن تسخيرها من أجل مصلحة أبناء شعبهما , ضمن حالة توافق ضمنية ، أو موثّقة ، في هذه اللّحظة الأكثر إحراجاً على الإطلاق …!

في تصوّري الشّخصي, أن الحقيقة ،ليست حكراً على طرف ما، دون آخر , وإن كان كلّ من الطرفين , سيحاول وعبر التذويق , و التنميق ،والترقيع ، والترصيع ، تقديم رؤاه , على أنها الأفضل , دون أن يفكر بأن ما يفكر به – من هو في المقابل – قد يشكّل أيضاً النصف الآخر من الحقيقة لدى ندّه الآخر، وهو أيضا ً الكوردي هنا !.

أجزم , أن تجاوز الخلافات الحزبوية، والشخصية , الهجينة ،مهمّة ملقاة على كواهل الأطراف الحزبية الكوردية في سوريا , وإن أيّ دفع للحوار نحو سنّ فلسفة القطيعة- وهنا ما زلت أتحدّث عن الطرفين في آن واحد – لا يخدم استراتيجية القضية الكوردية في سوريا ، ولا أريد أن يفهم أحد أنّني هنا أنظّر، كي تلتقي وتنطوي سائر الأطراف الكورديّة في – إعلان عام – لأنّ ما أرمي إليه , أولاً , هو الالتقاء في – إعلان كورديّ لائق – يتواشج فيه من يعمل تكتيكياً ومن يعمل استراتيجياً – في آن واحد – جنباً إلى جنب , متجاورين , متحاورين , لتكوين حالة ذات حضور يليق بأبناء ثاني مكوّن رئيس في البلاد , وهو ما سيعّزز من شخصية الكوردي , وحضوره السوريّ ، السويّ ، مهما كانت وجهة نظره , ما دام أن لا خلاف، أن الكورديّ إنّما يعيش فوق ترابه أباً عن جد ، ولا أحد من كلّ المختلفين ، ليختلف أمام هذه العلاقة التي لا تحتكر لصالح طرف دون سواه ..!