الرئيسية » الآداب » صدور العدد (23) من مجلة هاوار الجديدة

صدور العدد (23) من مجلة هاوار الجديدة

اربيل/ 5/12/2006

صدر العدد الجديد لشهر – كانون أول – العدد – 23 – من مجلة هاوار الجديدة في اربيل عاصمة اقليم كردستان الفيدرالي كما كانت باللغتين الكردية ( الكرمانجية والسورانية ) والعربية . و قد ضم العدد مجموعة من المقالات السياسية و الدراسات الثقافية والفكرية و الادبية بالاضافة الى الابواب الثابتة في المجلة .
افتتاحية العدد كانت بعنوان ” شعوب الشرق الاوسط تبحث عن استحقاقاتها” . و مقالة د برهان غليون ( في معنى المقاومة الوطنية) و ( حماس ترفض الاعتراف باسرائيل ام …بتاريخ النضال الفلسطيني ؟ ) لمحمود الريماوي . و كتب جان هيمن عن ( النبي هورى”سيروس – قورش”) . و ضم العدد بين دفتيه مداخلات الحلقة الدراسية التي نظمتها رابطة كاوا للثقافة الكردية عن ( مشروع الشرق الاوسط الكبير : ابعادها و افاقها) قبل فترة في اربيل . و منها محاضرة السيد الدكتور جابر مهدي جابر و محاضرة السيد سرو قادر ( الاعلام و الشرق الاوسط الجديد) و محاضرة السيد صلاح بدر الدين( البعد الكردستاني لمشروع الشرق الاوسط الجديد) و محاضرة السيد د. شيرزاد نجار ( مقارنة بين مشروعي الشرق الاوسط الجديد و الكبير ) كاروان اكريي( البعد القومي لمشروع الشرق الاوسط الجدبد ) و فرهاد امين سليم ( مشروع الشرق الاوسط الكبير و السياسية الخارجية للولايات المتحدة الامريكية) و د. ازاد نقشبندي ( البعد الاستراتيجي لمشروع الشرق الاوسط الجديد) و د.خالد سعيد ( حق تقرير المصير و مشروع الشرق الاوسط الجديد) . بالاضافة الى بحث السيد حسن دينيز عن ( خصوصية اللغة الكردية و ضرورة المحافظة عليها) و قصيد للشاعر اراس ديبو و متابعة لبعض الكتب الصادرة عن الرابطة للسيد بسام مصطفى . يمكن تصفح موقع المجلة من خلال :

www.hevgirtin.net

افتتاحية العدد:

شعوب الشرق الأوسط تبحث عن استحقاقاتها

في عملية شديدة التداخل تتجاذب االقوى الداخلية والخارجية الخيارات والمشاريع والخطط باتجاه تحقيق الحسم النهائي للصراع الدائر منذ قيام الدول والكيانات بعد الحربين الكونيتين وانهيار الامبراطورية العثمانية , ويجمع المحللون المتابعون لأحداث ومجريات المنطقة وكذلك توجهات القوى العظمى الدولية وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية على أن الشهور القليلة القادمة تحمل في طياتها متغيرات عميقة لساحة الشرق الأوسط ستصيب بنيتها وهيكليتها الجيو – سياسية ولن تكون أنظمة الاستبداد مثل نظامي دمشق وطهران في مأمن من التحولات المرتقبة كما أن جماعات – الاسلام السياسي – الأصولية – الارهابية ستكون هدفا دائما للمواجهة السياسية والثقافية والعسكرية من جانب قوى التغيير الديموقراطي المحلية والاقليمية وحلفائها وأصدقائها في كل مكان .
اذا كان ” محور الممانعة ” ( أنظمة الاستبداد وجماعات الاسلام السياسي الأصولية ) يسعى الى خلط الأوراق وتضليل الداخل والخارج وممارسة أبشع أشكال الديماغوجية واقتراف جرائم التصفية والاغتيالات ضد الأفراد والقوى السياسية المسالمة وسرقة شعارات المعارضة الوطنية وتقمص دور الحريص على الاستقلال والسيادة فالأولى بقوى التغيير صاحبة قضايا الشعب والوطن والمسؤولة عن الحاضروالمستقبل والمعنية بالمصير أن تكون السباقة في توضيح الصورة والكشف عن الحقائق ومنها افتراءات المحور والبحث عن أفضل السبل للتوصل الى صياغة البرامج والخطط الاستراتيجية والعملية وقراءة آفاق المستقبل بشكل سليم وتوفير الشروط اللازمة لتحقيق النصر والحاق الهزيمة بهذا المحور الممانع للتغيير والاصلاح والمصدر للارهاب والفتن الطائفية والمثيرة للعنصرية تجاه الشعوب والأقوام غير العربية .
من هذا المنطلق واستجابة لذلك الواجب بادرت رابطة كاوا للثقافة الكردية الى تنظيم حلقة دراسية تحت عنوان ” مشروع الشرق الأوسط الجديد آفاقه وملامحه ” تضمنت ثمانية محاور حول مختلف أبعاد المشروع قام بتقديمها ومناقشتها لفيف من المختصين في السياسة والقانون والاعلام لمدى يومين ( ستنشر المواد في هذا العدد ) وكان باديا التركيز على دور الكرد وموقعهم ورؤيتهم ومستقبلهم في ظل مشروع الشرق الأوسط الجديد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *