الرئيسية » شخصيات كوردية » السياسي والمربي الكبير عزيز بشتيوان

السياسي والمربي الكبير عزيز بشتيوان

اقفُ بكل اجلالِِ واكبار يا خانقين امام شهدائكِ في جبلك الاشم بمو الملاحم.وفي ضفافكِ الخالد وند ساعة عبور قوافل ابطالكِ بعد انتهاءهم من تلقين شراذم التعريب، دروسا في الفرار يوم الزحف الكردي الكبير، بعد سنين من التهجير والتمويه على الحقائق التاريحية. خانقين لقد ولّى زمن تبختر المسدسات الصدئة، تحت البدلات الزيتونية للرفاق المخصيين. تحت عصف قنابل قوات التحرير. في باوه محمود وباشا كوبري ونفط خانة. ارفعي رأسكِ ياخانقين عاليا ابنائك واجهوا بصدورهم العارية الاّ من عشقكِ رصاص الزمن الغادر. فانظري راية الكورد كيفَ تخفق بشموخ على اطلال من ارادوا ان يغيّروا هويتك قسراَ ، بعدما لطخوا ازقتك الصامدة بعباراتهم الشوفينية الباهتة. خانقين عربية، كل الاكراد بعثية،بعد مجي الربيع الدائم وسقوط دمى التعريب تحت اقدام المنتفضين. مع هتاف نهر الوند بعنفوان المجد لم تعد في رمشة عين اية اثر لمهزلةعروبة خانقين ولا

لنعيق كل الاكراد بعثية. واضحى نشيد ئه ي ر ه قيب وردا بافواه امهات الشهداء وعشاق الحرية.

(نجا فتى كردي من أرض الحجّاج بإعجوبة لا يتصورها إلاّ خيال حكواتية كردية.

وصل إلى بلاد الشمس (كرميان) شاباً، فهرع إلى قريته الواقعة على خاصرة النهر، ربما بقيت جرّته المعبأة بالدعابل، هناك حيث شجرة التوت، لكنه لم ير التوت ولا شجرة أُخرى.( خالد سليمان).


فكل التبجيل لقدسية اسمكِ المطرزة باية النصر

تبقينَ ُمخلدةً في القلب والمهج،

والجبناء من شراذم الفاشين

ذهبوا بلا رجعة

الى مزابل التاريخ،

والعار الابدي يلاحقهم ،

كلما عّمرت ابناءك البررة

مدرسة، حديقة

اوملاعبا للاطفال

،مستوصفا،اودارا للايتام.

على انقاض السجون والمعتقلات

وعلى مخلفات مقرات تعريبك القسري

لعقود من التنكيل

من دون ان ينالوا من مجدك وزهوك قيد انملة.

فارادوا بالحديد والنار ان يقطعوك

من امك العظيمة كردستان،

فزَغردي بملء الفم

لابنائك زغرودة الخلاص

من جاهلية البعث بانتهاءايامهم السوداء.

خانقين ياعروس الوند.

يا قلعةَ منيعةَ لمقارعةِ الفاشيين.

فانتِ المدرسة العامرة بالحب

والمعّمدة بالنضال والفداء.

تبقينَ رمزاً للوفاء لمن دافعوا عن هويتك الكردية

عبر التاريخ بالمهج والقلم والبندقية.

خانقيني يا مدينةَ الخيرِ والنماء،

يا قصيدتي الجميلة التي لا تعرف الهامها

في خُلد الفنانينَ والشعراء ابداً معنى الختام.


وحول هذه المدينة كتب الكاتب السياسي قيس قره داغي ضمن سلسلته التاريخية الشيقة لمدن كردستان المنسية. بحثا مستفيضا حول انتظارها الطويل، وعدم انصافها اداريا وجغرافيا والحاقها بامها الرؤوم كردستان. كتب حول ابداعا ت رجالها العظام في ميدان السياسة والادب والفن. ونحاول قدر المستطاع عبر هذه السطور تسليط الضوء على حياة وسيرة احد ابنائها المخلصين واحد مربي التربية والتعليم ، واحد ابرز شخصياتها الوطنية الاستاذ الخالد عزيز بشتوان، ونفض غبار النسيان عن محطات حياته المفعمة بالحيوية والبناء. الشخصية المناضلة الذي كافح لاكثرمن نصف قرن من اجل قضية شعبه مقدماً في ذلك عددا من فلذات اكباده شهداء في طريق عشق كردستان والكوردايه تي. عزيز بشتوان ذلك المعلم القدير ومربي الاجيال في مدارس العلم والنضال والادب. الذي لم يعرف يوما في حياته معنى للمساومة مع اعداء كردستان. وبقي لاخر لحظات عمره الفاني مخلصا لمبادئه، ووفياً حدّ الشموخ لوطنه كردستان. وذكره الاديب قيس قره داغي، من ضمن الاسماء التي لا تسقط من الذاكرة في ملف المدن المنسية:

((من الشخصيات التي أنجبتها خانقين المربي والمناضل عزيز بشتيوان ، واسمه عبد العزيز نور محمد يارويس ولد في 12 أيلول 1912 إنحدر من قرية سه وز بلاخ إلى خانقين مع أسرته الكادحة عام 1931 أنهى الدراسة الابتدائية في مدرسة خانقين الابتدائية الأولى ليلتحق بعد ذلك إلى إعدادية الصنايع في بغداد وثم أكمل دار المعلمين متفوقا على وجبته ولذلك عين معلما في دار المعلمين نفسها وثم نقل إلى العمارة ودرس في مدرسة الفالحية عام 1934 وإستمر حتى عام 1937 ليعود إلى خانقين ثانية معلما في مدرسة قولة ، وأثناء هذه المدة كان بشتوان قريبا من كبار شخصيات الكورد آنذاك من خلال عضويته الفاعلة في (يانه ى سه ركه وتنى كوردان _ نادي الارتقاء الكوردي) الذي كان القاضي المعروف معروف جياووك يرأسها في بغداد ويسانده الوزير العلامة محمد امين زكي بك والوزير العلامة توفيق وهبي بك والنائب علي كمال والوزير جمال بابان الذي وقف بوجه العقيد صلاح الدين صباغ ووبخه بلهجة حادة في المجلس النيابي العراقي عندما تعرض على عشيرة السورميرية وطلب تسفيرهم من خانقين خارج الحدود ووصفهم بالعلوج (راجع مذكرات الصباغ)، وذكر المرحوم اسماعيل قره داغي وهو من مناظلي الكورد في بغداد بان بشتوان كان من القلائل الذين يكن لهم الفريق بكر صدقي العسكري كل الاحترام ، ويذكر بانه اسس تنظيما قوميا باسم تنظيم بشتيوان التم حوله الكثير من شباب الكورد في الثلاثينات من القرن المنصرم منهم مير حاج ونوري احمد طه وامين راواندوزي ومحمود شكرجي واخرين وكان له في كل مدينة كوردستانية صديق وقد جاء ذكره في الكثير من كتب المذكرات لساسة وادباء كورد ممن جايلوه ، عندما كان المرحوم في العمارة شاءت الاقدار ان يكون قريبا من السياسي الكوردي المعروف رفيق حلمي وقد كان مفتشا تربويا هناك ولهذا كان سباقا في الانخراط الى حزب هيوا _ الامل الذي شكله المرحوم رفيق حلمي في نهاية الثلاثينات واستمر الى عام 1945 وبتاسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني انضم بشتيوان اليه وكان كادرا فعالا مما تعرض الى الملاحقة والسجن والنفي والطرد من الوظيفة وقد ربى ابناءه وبناته على حب الوطن والتفاني من اجله واحيانا كانت العائلة تزج الى السجن بالجملة كما حدث اثناء تولى حزب البعث الحكم عام 1968 حيث سجن ومعه اولاده كل من سيروان وريزان و بشتيوان وابنته نسرين ولم يطلق سراحهم (عدا نسرين) الا بعد التوقيع على اتفاقية اذار 1970 وذهب اثنين من ابنائه (زوران و كامران) شهداء في هذا الطريق)).

واما الكاتب السياسي المبدع احمد رجب فقد ذكره في مقاله الشيّق مدينة خانقين تعيش في قلوب ابنائها، وعن كيفية لقائه مع الراحل عزيز بشتيوان، وعن سبب تسميته ببطل الكرد من قبل الاستاذ الراحل ننقل جانباً من ذكرياته الجميلة معه ايام الدراسة والشباب قائلاً:

(( في الصف الرابع وحسب ورقة النقل المدرسية أصبحت أحد تلاميذ مدرسة غازي الأول التي سميت بعد ثورة 14 تموز 1958: مدرسة النضال في خانقين ولأول مرة التقيت بالاستاذ والمربي الكبير عبدالعزيز بيشتيوان الذي أطلق عليّ لقب (باله وانى كورد) ومعناه ـ بطل الكورد، ولم يطلق الأستاذ الجليل اللقب علي عبثاً وهناك أسباب عديدة منها :

كلما تعثّر طالب في الصف الخامس في الإجابة عن سؤال، أرسل طالباً لكي يخبرني بالحضورأمامه، لأجيب على السؤال الموجه أصلاً إلى طالب آخر وأنا في الصف الرابع، ليثني عليّ باللقب، وكان يعلم بحسه الوطني وقربه من الأفكار القومية النهضوية النيّرة (كوردايه تى) وهو من المؤسسين لتلك الفكرة بخلافي مع أثنين من المعلمين وهما : أحمد الموصلاوي وعيدان خلف، فالأول كان أحمقاً متغطرساً ينادي على أحد الطلاب ليجيب على سؤال ما، فإذا كانت الإجابة صحيحة أو غير صحيحة يقول بصوت أجش : إنقلع، والثاني يتفوّه بكلمات بذيئة وينظر إلى الجميع بحقد، ومنذ اليوم الأول لتواجدي في مدرسة غازي الأول كنت من الطلاب المتفوقين، ولكن لم ( أحترم المعلمين المذكورين نظراً لتصرفاتهما المشينة ).في خانقين وبسبب قربي من المربي والمرشد الجليل عبدالعزيز بيشتيوان تعرفت على عدد من أعضاء أسرته، هذه الأسرة المناضلة التي أصبحت بحق رافداً للحركة الوطنية والح وحول المربي الراحل ودوره الريادي في مدينة خانقين وخدمته في سلك التعليم وتربية الاجيال الكردية في المدينة على حب الارض الطيبة كردستان، والدفاع عنهاواما تلميذه المخلص الاستاذ احمد رشيد خانقيني فيذكره بكل لوعة واشتياق في مقاله المنشور خانقين عبر ذكريات الطفولة وايام الدراسة. عرفته بعد ذلك ليس كمربي ومرشد بل كسياسي ووطني محنك لمبادئه ولوطنه وكردستانه ولقد تعلمنا منه مع ابجدية الحروف، ابجدية حب الوطن والدفاع عنه.واتذكرلحظات انتهائه من الدرس وكيفية استغلاله للدقائق الاخيرة في تلقيننا الدروس المفيدة في الهمة والاخلاص. مع ابتسامته المشرقة معنا ومزاحه المبطن بالطيبة، ونحن ننتظر بكل شوق طفولي رنين جرس الانصراف. ويقول لنا فك فك ، فنرد عليه بسليقة طفولية رافدين رافدين وتقرع بعدئذ جرس الانصراف. وعن رسالته التربوية والوطنية يشير الكاتب محمود الوندي بان المربي والمناضل المرحوم عزيز بشتيوان قدم الكثير وخلف عصبة من الخلف الصالح رباهم على حب الوطن والتفاني من اجله.

وبعد عقود من الكفاح والخدمة يرحل هذا الوطني الغيور، بصمت مودعا الحياة في 9 / 8 / 2001 ويوارى الثري في خانقين. وفي قلبه حسرات مكبوتة منها تحرير مدينته الشامخة من حكم العصابة، ورؤيته سقوط الصنم في بغداد، ولحظات هروب حرسه الخاص من ساحة الحرب. مع دنو ساعة قصاص الشعب من القتلة والافاكين. بعد اذاقتهم لهذا الشعب الصامد، كل الوان العذاب والبؤس. بشتوان يودع الحياة بعد عمر حافل بالعطاء والنضال. بعيدا عن مسقط راسه، حال كل المناضلين والوطنيين والادباء والفنانين في الشتات والمنافي. فيخلّده التاريخ كمبدع وشخصية كردستانية ومن كرميانهااسماَ لامعاً في ذاكرة التارخ. ودروسا لاتنسى من تجارب عظمائنا الراحلين في الصّبر والتفاني.و من اجل كردستان خالية من ازيز الطائرات ودوي القنابل المفزعة، ومن اجل حياة آمنة للاجيال الكردية القادمة. وان لا ننسى يوماجهود مبدعينا وشخصياتنا الوطنية المخلصة الذين ضحوا بحياتهم من اجل يوم الخلاص والحرية، ورسم المستقبل المشرق. وان نقّيم عاليا كل شخصياتنا الوطنية في الفكر والسياسة والادب والفن، بعيدا عن كل المعايير الحزبيّة الضيّقة. وان نخلدهم بكل الوسائل في ذاكرة الاجيال، من خلال اقامة النصب التذكارية والجداريات لهم. وطبع ما بقي من بعدهم من الكتب والمذكرات لكي نصونهم من النسيان. فتحية وفاء لكل من يساهم في توثيق مآثر الخالدين، ويزيل عنهم ظلم الايام كحضور فاعل لمبدعينا المنسيين. 

هوامش

1 – ملف المدن المنسية .. خانقيــن .. وقد طال انتظــــار ترقيتهـــــــــــا  -قيس قره داغي موقع ارض السواد .2005 .

– مدينة خانقين تعيش في قلوب أبنائها وستبقى رمزاً للإخاء القومي -احمد رجب- موقع تربة سبي 23 7 2003.

3 – قيس قره داغي في خانقين ….ثناء وتعقيب مقال– محمود الوندي موقع صوت العراق 2005.

4 – خانقين عبر ذكريات الطفولة وايام الدراسة -احمد رشيد خانقيني موقع صوت كردستان 2005. 

5 -صورة الراحل عزيز بشتوان من ارشيف الروائي الكردي فاضل كريم رواية الوند والاسطورة ط1 2004 .

المصدر:pukmedia

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *