الرئيسية » شخصيات كوردية » مشاهير الكرد في التاريخ الإسلامي (الحلقة الثانية) أسرة البرامكة

مشاهير الكرد في التاريخ الإسلامي (الحلقة الثانية) أسرة البرامكة

 البرامكة أسرة شهيرة، واكبت ظهور الدعوة العباسية منذ أواخر العهد الأموي، وساهمت في تأسيس الخلافة العباسية سنة ( 132 هـ )، وتولىّ رجالها المناصب الرفيعة في الإدارة والوزارة، ولها مساهمات كبيرة في التقدم الحضاري الإسلامي، وكانت من المشاركين بقوة في تأسيس العصر العباسي الذهبي.
فمن هم البرامكة ؟
وما هي مساهماتهم في الحضارة الإسلامية ؟
ولماذا كانت نهايتهم المأسوية على يد الخليفة هارون الرشيد ؟
أصل البرامكة
ذهبت كتب التاريخ القديمة إلى أن البرامكة ” أسرة فارسية “، تنتسب إلى جدها المعروف باسم ( بَرْمَك )، وليست كلمة ( برمك ) هذه اسماً لعلم، وإنما هي لقب ديني وراثي لمن يكون سادن المعبد عند الكرد والفرس القدماء.
وكان ( برمك ) – ولا يُعرف اسمه الحقيقي – سادن معبد ( النُّوبهار ) في بَلْخ بخراسان (شمالي أفغانستان اليوم)، وكان كل من يلي سدانة ذاك البيت تعظّمه الملوك، وتنقاد لأمره، وترجع إلى حكمه، وتحمل إليه الأموال والهدايا.
وكلمة ( بَرْمَك ) معرّبة، وهي في أصلها الكردي مرّكبة من كلمتين ( بَرْ ) Ber، وهي تعني (حارس، قيّم، سادن) و (ماك) Mak، وهي تعني (البيت المقدّس، البيت الأول، البيت الأصل)، وكلمة ( ماك ) تفيد في الكردية أنها الأصل الذي تتشعب منه الفروع. وفي اللغة الكردية- شأن سائر اللغات الهندو أوربية- عدد كبير من الأسماء التي تتكوّن من اجتماع كلمتين، مثل ( سَرْ بِلِنْد) Serbilind، وتعني ( الرأس الشامخ) و( بَرْ دَف) Berdev وتعني (اللثام )، وهكذا دواليك.
أما الأصل الكردي للبرامكة فقد أكّده، بما لا يدع مجالاً للشك، مؤرخ قديم وشهير هو ابن خَلِّكان، صاحب كتاب ( وَفَيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان )، فقد ذكر أنه ينتسب إليهم، وأنهم من قبيلة ( زَرْزاري ) الكردية، وما كان لابن خلّكان- وهو قاضٍ قدير ومؤرخ ومحقق شهير- أن يقرّر هذه المسألة التاريخية لولا أنه كان متأكداً من ذلك؛ ثم إن الموضوع يتعلق بنسبه هو، والمثل يقول: أهل مكة أدرى بشعابها.
وأما ما يقال عن البرامكة في كتب التاريخ القديمة بأنهم ” أسرة فارسية ” فهو أمر ليس بالعجيب، وهو ليس دليلاً على عدم انتمائهم إلى الكرد، فابن خَلِّكان نفسه يقول عن البرامكة قبل إسلامهم بأنهم ” فرس مجوس “. ويتبيّن لكل باحث محقّق في تاريخ الشرق القديم أن كلمة ( فارسي ) لم تكن تعني الانتماء القومي حصراً، وإنما هي تعني انتماء سياسياً ودينياً وثقافياً فضفاضاً جداً.
ومعروف أن الكرد كانوا أصحاب السلطة والنفوذ في جنوب غربي آسيا قبل القرن السادس الميلادي، وأن نفوذهم بلغ الأوج في عهد الميديين، وكان الفرس تبعاً لهم، ثم دالت دولة الميديين، واستلم جيرانهم الفرس الأخمينيون السلطة حوالي سنة (550 ق.م)، وبات الكرد تبعاً لهم، واستمرت الحال على ذلك أيام الأرشاكيين والساسانيين، وحتى ظهور الإسلام.
وطوال تلك العهود كان الفرس والكرد يشكلون عماد الإمبراطورية الفارسية، وكان الشعبان متماثلين في العقيدة ( الزردشتيه )، وكان للكرد حضور كبير في مجالات الدفاع، وكثيراً ما يذكر المؤرخ اليوناني هيرودوت ذلك خلال الحملات الأخمينية، ويكفي أن نذكر المواقف البطولية لفرسان الكرد في معركة گُوگَميلا Gugamela- قرب أربيل سنة (331 ق.م)- بين الملك الفارسي دارا الثالث والإسكندر المكدوني، وكاد الفرسان الكرد يلحقون الهزيمة باليونان، ويقتلون الإسكندر نفسه، لولا تضعضع صفوف المقاتلين الفرس الآخرين، وجدير بالذكر أيضاً أن الكرد حاربوا إلى جانب الفرس في الفتوحات الإسلامية نفسها.
وجملة القول في هذا المجال أن النسبة ( فارسي ) هي نسبة سياسية وثقافية قبل أن تكون نسبة قومية، وهذا ليس بالأمر الجديد ولا بالفريد، فنحن إلى اليوم نعرف الكثير من المشاهير عبر النسب السياسية، فكان يقال ( العالم السوفياتي ) أو (الروسي) ويكون الرجل أوكرانياً أو قوقازياً أو أرمنياً أو طاجيكياً، وكذلك الأمر اليوم بالنسبة إلى (الصيني) و(الأمريكي ) وغيرهما.
وقد يقال:
كيف تكون الأسرة البرمكية كردية، وتكون في الوقت نفسه من مدينة بَلْخ الواقعة في شمالي دولة أفغانستان الحالية؟
وهذا أمر شرحه يطول، وخلاصته أن سدانة بيوت العبادة في الديانة الميثرائية (قبل الديانة الزردشتية) كانت موكلة إلى بعض الأسر الميدية العريقة، وبعد ظهور العقيدة الزردشتية، وتحوّل الميديين إليها، أصبحت تلك الأسر الميدية تتولّى أمور سدانة بيوت العبادة الزردشتية، تماماً كما كانت بعض الأسر القرشية تتولّى سدانة الكعبة في مكة قبل الإسلام، وظلت تتولى أمورها في الإسلام بعد أن اعتنقت الدين الجديد.
وكانت بَلْخ قبل الإسلام تابعة للدولة الميدية، وبما أن بيت (النوبهار) كان من أقدس بيوت العبادة الزردشتية قبل الإسلام، فمن الطبيعي أن يكون القيمون عليها من الميديين (أجداد الكرد)، ولم تتغيّر الحال عندما انتقلت الدولة من أيدي الميديين إلى أيدي الفرس سواء أكانوا أخمينيين أم أرشاكيين، أم ساسانيين.
ومن أشهر شخصيات آل برمك، في العصر العباسي: خالد بن برمك، ويحيى بن خالد، والفضل بن يحيى، وجعفر بن يحيى. فماذا عنهم جميعاً؟
خالد بن برمك
يعدّ خالد بن برمك المؤسس الأول لأسرة البرامكة، ولد عام ( 90 هـ )، وكان أول من اعتنق الإسلام من البرامكة، وقد انضم إلى صفوف الموالي الذين ناهضوا الأمويين، وناصروا الدعوة العباسية، بل أصبح بعد فترة من أكبر الدعاة وأنشط النقباء الذين اعتمد عليهم القائد أبو مسلم الخراساني في دعوته للعباسيين، وفي جمع الأنصار والمؤيدين.
ولما زالت الدولة الأموية، وتسّلم العباسيون السلطة تألّق نجم خالد البرمكي، فاستوزره الخليفة العباسي الأول أبو العباس السفّاح بعد اغتيال الوزير أبي سَلَمَة الخلاّل، ثم أقرّه الخليفة الثاني أبو جعفر المنصور على وزارته، وظل في منصبه ذاك سنة وبعض السنة.
وتمتع خالد بصفات عالية، جعلته أهلاً للسيادة والريادة، إنه كان كريماً ذا همّة ، حكيماً فاضلاً، نبيلاً، جليلاً، سخياً، لا يبخل على أحد من قصّاده، وهو أول من أطلق على المستميحين (طالبي العون) اسم (الزوّار)، وكانوا من قبـل يسمّون (سؤّالاً). وكان أبو عبيد الله الوزير يقول: ” ما رأيت أجمع من خالد، له جمال (وفي رواية: فصاحة) أهل الشام، وشجاعة أهل خراسان، وأدب أهل العراق، وكتابة أهل السَّواد [جنوبي العراق] ” .
وحين نشبت القلاقل في بلاد فارس وإقليم الجبال ندب الخليفة أبو جعفر المنصور خالداً لإخمادها، فأفلح في ذلك، ثم ولاّه الموصل فأذربيجان، يقول أحمد بن سوار الموصلي: ” ما هبنا قط أميراً هيبتَنا خالدَ بن برمك، من غير أن تشتد عقوبته، ولا نرى منه جبروته، ولكن هيبة كانت له في صدورنا “.
وكانت وفاة خالد سنة ( 163 هـ ) أو سنة ( 165 هـ ).
يحيى بن خالد البرمكي
ولد يحيى بن خالد سنة ( 120 هـ )، فعايش أهـم أحداث الثورة العباسية، وشارك والده في العمل لخلفائها بإخلاص، وكان مثل أبيه عزماً وحزماً وتدبيراً، فولاّه أبو جعفر المنصور ولاية أذربيجان سنة ( 158 هـ )، وكان العباسيون لا يولّون ثغورهم (جبهات المواجهة مع الأعداء) إلا من يحوز ثقتهم، وكان يحيى عند ثقة الخليفة، فنهض بالأمر على الوجه الأكمل، واستمر في أذربيجان حتى توفي المنصور.
ونظراً لإخلاصه اختاره المهدي الخليفة العباسي الثالث ليكون مؤدّب ولده هارون الرشيد وكاتبه ووزيره، وكان الرشيد يُجلّه، فلا يناديه إلا بقوله: ” يا أبتِ “! وكانت العلاقات حميمة بين الأسرتين العباسية والبرمكية، فأرضعت كل من زوجتي السفاح وخالد ابنة الأخرى، وأرضعت الخيزران (أم الرشيد) الفضل بن يحيى، وأرضعت زوجة يحيى (أم الفضل) هارون الرشيد.
وبعد وفاة المهدي تولّى ابنه موسى الهادي الخلافة، فأبقى يحيى على حاله مع الرشيد، ثم بدا للهادي أن يخلع أخاه هارون من ولاية العهد، ويجعلها لابنه الصغير جعفر، ووافقه على ذلك القوّاد، وبدأ الهادي ينتقص الرشيد، ويحطّ من شأنه، فتجنبّه الناس، ولم يكن أحد يجترئ أن يسلّم عليه ولا يقربه، إلا يحيى بن خالد وولده، فإنهم ظلوا أوفياء لهارون، معرّضين أنفسهم لغضب الخليفة الهادي، ولدسائس الحسّاد ومكائدهم.
وذكر الطبري في تاريخه أنه ” سُعي إلى الهادي بيحيى بن خالد، وقيل له: إنه ليس عليك من هارون خلاف، وإنما يُفسده يحيى بن خالد، فابعث إلى يحيى، وتهدّدْه بالقتل، وارمه بالكفر. فأغضب ذلك موسى الهادي على يحيى بن خالد “.
وذكر الطبري أن هارون طاب نفساً بالخلع، فقال له يحيى: لا تفعل. فقال: أليس يترك لي الهنيء والمريء؟! فهما يسعانني، وأعيش مع ابنة عمي (يقصد زوجته زُبيدة وكان متعلّقاً بها)، فقال يحيى: وأين هذا من الخلافة ؟!.. ومنعه الإجابة.
وشرع الهادي يضايق يحيى، ثم سجنه، وحاول التخلص منه، لكن يحيى التزم الحق، ونصح الخليفة بما هو أصلح، وقد قال له يوماً: ” يا أمير المؤمنين، إنك إن حملت الناس على نَكْث الأيمان هانت عليهم أيمانهم، وإن تركتهم على بيعة أخيك، ثم بايعت لجعفر من بعده، كان ذلك أَوْكد لبيعته، فقال: صدقت ونصحت، ولي في هذا تدبير “.
ولم تطل خلافة الهادي، وتوفي سنة ( 170 هـ )، وتولّى هارون الرشيد الخلافة بفضل حسن تدبير يحيى وجرأته وشدة إخلاصه، وكافأه الرشيد على ذلك فقلّده الوزارة، وأطلق يده في شؤون الخلافة، ودفع إليه الخاتَم، وقال: ” يا أبتِ، أنت أجلستني ببركة رأيك، وحسن تدبيرك، قد قلّدتك أمر الرعية، وأخرجته من عنقي إليك، فأحكم في ذلك بما ترى من الصواب، واستعمل من رأيت، واعزل من رأيت “.
فكان يحيى يسمّى ذا الوزارتين، وهو أول من لُقّب بذلك في الإسلام.
وباشر يحيى الأمور بحزم وعزم نادرين، ” فكان يجلس هو وابناه الفضل وجعفر للناس جلوساً عاماً في كل يوم، إلى انتصاف النهار، ينظرون في أمور الناس وحوائجهم، لا يُحجَب أحد، ولا يُلقى لهم ستر “.
وكان يحيى نعم الوزير ونعم المدير؛ فقد اهتمّ بشؤون الرعية خير اهتمام، وأمر بحفر الأنهار، وبحمل القمح من مصر إلى أهل الحرمين (مكة والمدينة)، ” وأجرى على المهاجرين والأنصار، وعلى وجوه أهل الأمصار، وعلى أهل الدين والآداب والمروءات، واتخذ كتاتيب لليتامى”.
أما عن شخصية يحيى فقد ذكرت الأخبار أنه كان أريباً لبيباً، صائب الرأي، حسن التدبير، جواداً يسابق الريح كرماً وجوداً، حليماً عفيفاً، وقوراً مهيباً، تغنّى الشعراء بفضائله ومكارمه، واتسم بالوفاء والإخلاص، وبالذكاء والكياسة، وبالتصرف في الشدائد بحكمة واقتدار، حاضر البديهة، سريع الإجابة، متواضع النفس، نقيّ السريرة، غير متغطرس، يقابل المسيئين إليه بالصفح والعفو، قال عبد الصمد بن علي: ” ما رأيت أكرم من يحيى نفساً، ولا أحلم منه، جعل على نفسه ألا يكافئ أحداً بسوء فوفىّ “.
وتمتّع يحيى بقدر كبير من الثقافة والأدب، قال عنه ياقوت في ( معجم الأدباء ): ” كان من أكمل أهل زمانه أدباً وفصاحة وبلاغة “. ويتجلى هذا بوضوح في أقواله ووصاياه ومواقفه. فقد قال لولده: ” لا بد لكم من كتّاب وعمّال وأعوان، فاستعينوا بالأشراف، وإياكم وسِفْلة الناس، فإن النعمة على الأشراف أبقى، وهي بهم أحسن، والمعروف عندهم أشهر، والشكر منهم أكثر “.
وكان يقول: ” البلاغة أن تُكلّم كلّ قوم بما يفهمون “.
ويقول لكتّابه: ” إن استطعتم أن تكون كتبكم كالتوقيعات اختصاراً فافعلوا “.
وكان يحيى إذا رأى من الرشيد شيئاً ينكره لم يستقبله بالإنكار، وضرب له أمثالاً، وحكى له عن الملوك والخلفاء ما يوجب مفارقه ما أنكره، ومثال ذلك أنه كانت بين الرشيد و( نِقْفُور ) ملك الروم هدنة- بإشارة من يحيى- ونكث نقفور وغدر، وكره يحيى أن يُعرّف الرشيدَ ذلك فينتقم له، ويرجع باللوم عليه، لما كان من مشورته عليه بمصالحته، فأمر عبد الله بن محمد الشاعر المعروف بالمكّي، أن يقول في ذلك شعراً، وينشده الرشيد. فقال:
نقضَ الذي أعطـاكَه نِقْفورُ فعليه دائرةُ البَـــوارِ تدورُ
أَبشِر أمــيرَ المؤمنين! فإنه فَتحٌ أتاكَ به الإلــهُ كبــيرُ
فقال الرشيد ليحيى: قد علمت أنك احتلت في إسماعي هذا الخبر على لسان المكّي، ونهض نحو الروم، فافتتح هِرَقْلة، وأمر هذا الحدث مشهور في كتب التاريخ.
الفضل بن يحيى
ولد الفضل قبيل مولد الرشيد بسبعة أيام سنة ( 148هـ )، وهو والرشيد أخوان من الرضاع كما سيق الذكر. وكان أقرب الأبناء إلى أبيه، سماحةَ خلق، ورجاحةَ عقل، وعُزوفاً عن الصغائر، واهتماماً بعظائم الأمور، وكان أكثر البرامكة كرماً إلى درجة فاقت الحد، وكان في كل الأعمال التي أسندت إليه كفؤاً نزيهاً، وينوب عن والده في جلائل الأعمال، فأطلق الناس عليه لقب ( الوزير الصغير ).
وتميّز الفضل بالشجاعة والقوة، وقد ولاّه الرشيد إقليم الجبال، وطَبَرِستان، وجُرْجان، والرَّيّ (قرب طهران اليوم) سنة ( 176هـ )، وحين ثار يحيى بن عبد الله العلوي في بلاد الدَّيلم سنة ( 186هـ ) ندب له الفضل، فكاتبه، وتلطّف به، واستماله إلى الصلح، فأجابه يحيى العلوي إلى ما أراد، على أن يكتب له الرشيد أماناً بخط يده، وقدم يحيى بن عبد الله في صحبة الفضل إلى بغداد، ولقيه الرشيد بكل ما أحب.
وولاّه الرشيد خراسان سنة ( 178 هـ )، فأحسن السيرة بها، وأزال الظلم، وبنى بها المساجد والحياض والرباط، وأسقط الضرائب السابقة عن الناس، وزاد في عطايا الجند، وأكرم الزوّار والقواد والكتّاب، ووطّد الأمر بها للعباسيين، ثم عاد إلى العراق، فتلقّاه الرشيد بحفاوة بالغة، وأمر الشعراء والخطباء بمدحه وذكر فضله، وأسند إليه الوزارة حيناً، ثم نقلها إلى أخيه جعفر، وولاّه بلاد المغرب من الأنبار حتى إفريقية، فشخص إلى عمله بها، فأزال الجور، وبسط العدل، وأشاع الرخاء والأمن في الرعية.
وكان الفضل على درجة كبيرة من العلم والأدب، حافظاً للكثير من أشعار العرب رواية ودراية، وله محاولات إبداعية في هذا الميدان، وقد أوردت المصادر كثيراً من نوادر الفضل وطرائفه ومواقفه مع الشعراء والأدباء.
جعفر بن يحيى
هو ثاني أولاد يحيى بن خالد، ولد في خلافة أبي جعفر المنصور سنة ( 151 هـ )، واهتم به والده، وأحسن تربيته، وعهد به إلى القاضي أبي يوسف يعقوب، فتولّى تعليمه وتثقيفه، حتى بلغ مكانة عالية في العلم والأدب.
وكان عالي الهمة، نافذ البصيرة، جليل المنزلة، وكانت له منزلة خاصة عند الرشيد، وكان من جلسائه وندمائه المقربين، وكان يأنس به أكثر من أخيه الفضل، وكان والده يحيى يخشى عليه من تلك العلاقة، ويخاف سوء عاقبتها عليه وعلى آل برمك معه، فحاول أن يثني ابنه عن ذلك، فلم يفلح، وأفصح للرشيد عما يخامره من خوف، فلم يعبأ به الرشيد، بل ازداد تعلّقاً بجعفر، ونقل إليه الوزارة من أخيه الفضل كما أسلفنا، وولاّه شؤون مصر سنة ( 176 هـ )، حتى أصبح الوزير الأول للخلافة، والمتصرّف في كل شؤونها.
وكان الرشيد يعتمد عليه في الخطوب، ثقةً بحصافة رأيه، ورجاحة عقله، وحين هاجت الثورة على العباسيين ببلاد الشام سنة ( 180 هـ )، واستعرت نيرانها بين القبائل، ندب لها الرشيد لها جعفر على رأس حملة عسكرية، فأخمد الثورة، ونشر الأمن والاستقرار، فازداد تعلّق الرشيد به، وأسند إليه مهمّة الإشراف على ولده الأمين ليدبّر أمره، كما أسند الإشراف على ولده المأمون إلى الفضل بن يحيى.
وكان جعفر سياسياً أريباً، وأديباً بليغاً، حاضر البديهة، صاحب كرم وأريحية، وصفه ثُمامة بن أشرس أحد مفكري المعتزلة، فقال: ” كان جعفر بن يحيى أنطق الناس، قد جمع الهدوء والتمهّل، والجزالة والحلاوة، وإفهاماً يغنيه عن الإعادة، لا يتحبّس، ولا يتوقّف، ولا يتلجلج، ولا يتنحنح … وكان من أعلم الناس بالخبر الباهر، والشعر النادر، والمثل السائر، والفصاحة التامة “.
وحسبه في هذا المجال أنه صاحب التوقيعات الشهيرة، كان يكتبها تعليقاً على ما يعرض عليه من شكاوى وتظلّمات، يضمّنها حلّ تلك المشكلات، حتى قيل: إنه وقّع ليلة واحدة بحضرة الرشيد أكثر من ألف توقيع، لم يخرج فيها على موجب الفقه والحق والإنصاف. وقد فتن الأدباء بتوقيعاته، وتتلمذوا على ما بها من بلاغة وبيان. ويضاف إلى هذا ما قدّمه جعفر للحياة الأدبية، وما بذله من تشجيع للأدباء والشعراء، وما أسهم به من المجالس والندوات التي كان يحضرها العلماء والأدباء، وتدار فيها المحاورات والمناظرات، ويُنشد فيها الشعر.
نكبة البرامكة
قال يحيى بن خالد ذات مرة: ” لا أرحام بين الملوك وبين أحد “.
وكأنه كان يتنـبّأ بما يمكن أن يحدث لأسرته التي ظلت في السلطة سبع عشرة سنة، ومرّ بنا أنه كان شديد القلق على ما بين الرشيد وابنه جعفر من العلاقة الحميمة، وأنه حاول جاهداً أن يجعل تلك العلاقة طبيعية فلم يفلح.
وأخيراً وقعت الواقعة في ليلة ظلماء، وأصبح الناس وإذا جعفر مقتول، رُفع رأسه على الجسر الأوسط ببغداد، وشُطر جسده نصفين؛ رُفع نصفٌ على الجسر الأعلى، ونصفٌ على الجسر الأسفل، وإذا يحيى بن خالد وولده الفضل في أعماق السجن، وباتت كل دورهم وقصورهم وأموالهم وعقاراتهم مصادرة من قبل الدولة.
وحدث كل ذلك بأمر صديقهم الحميم الخليفة الرشيد.
فلم كان ذلك ؟!
ها هنا تختلف الروايات …
أما أبعدها عن التصديق فهي تلك الرواية التي تذكر أن الرشيد كان لا يصبر عن جعفر وعن أخته عبّاسة بنت المهدي، وكان يُحضرهما إذا جلس للشراب، وقال لجعفر: أزوّجكها ليحلّ لك النظر إليها إذا أحضرتُها مجلسي، وطلب إليه ألا يمسها، ولا يكون ما بينهما ما بين الرجل وزوجه، لكن جعفر وعبّاسة تزوّجا سراً، وولدت عبّاسة غلاماً، فخافت على نفسها من الرشيد، فأرسلت بالغلام إلى مكة مع حواضن له. لكن إحدى جواري عبّاسة نقلت الخبر إلى الرشيد، فغضب لذلك، وكانت النكبة.
ولا يصدق المرء أن يقوم الخليفة الرشيد، الذي يغزو عاماً ويحج عاماً، بهذا التصرّف الخارج على العقيدة والعرف، فيجمع على الشراب بين أخته ورجل غريب.
وأما أقرب الروايات إلى التصديق فهي تلك التي ذكرها أبو محمد اليزيدي- وكان من أعلم الناس بأخبار البرامكة- ونقلها الطبري في تاريخه، فقد أرجع اليزيدي سبب قتل جعفر ونكبة البرامكة إلى مسألة يحيى بن عبد الله العلوي، فقد مرّ بنا أنه ثار على الرشيد في بلاد الديلم، فندب له الرشيد الفضل بن يحيى، فكاتبه، واستأمنه بكتاب من الرشيد نفسه، وقدم به إلى بغداد، فدفعه الرشيد إلى جعفر فحبسه.
ثم دعا جعفر بيحيى العلوي في ليلة من الليالي، فسأله عن شيء من أمره، فقال يحيى العلوي: ” اتق الله في أمري، ولا تتعرّض أن يكون خصمك غداً محـمد صلى الله عليه وسلم، فوالله ما أحدثت حدثاً، ولا أوتيت محدثاً “. فرقّ عليه جعفر، وسمح له بالذهاب حيث يشاء من بلاد الله، وأرسل معه من يبلغه مأمنه، وكان جواسيس الفضل بن الربيع- منافس البرامكة- لجعفر بالمرصاد، فنقلوا الخبر إلى الرشيد، وعندما تأكد الخليفة من ذلك، فتك بجعفر، ونكب البرامكة.
أجل ذلكم هو الخبر الذي يقبله المنطق، ومع ذلك لا نعتقد أن موقف جعفر من الثائر العلوي كان السبب الوحيد لنكبة البرامكة، وإنما كانت- فيما يبدو لنا- القـشّة التي قصمت ظهر البعير، وثمة عوامل اجتمعت وتضافرت لإيصال كل من الرشيد والبرامكة إلى تلك النهاية غير السعيدة.
هناك عامل شخصي يتمثل في الرشيد نفسه، فالمؤرخون يذكرون أنه صار خليفة بفضل البرامكة، وهذا ما أقرّ به الرشيد نفسه كما مر، وكافأهم على ذلك بأن ترك أمور الدولة بين أيديهم، ومنحهم سلطات واسعة جداً للتصرف في شؤون الحكم، ونتيجة لذلك، وبمرور الأعوام، وجد نفسه على هامش الحياة السياسية والاجتماعية، فالبرامكة هم الوجوه وهم أهل العقد والحل، وما كان لخليفة مثله أن يقبل باستمرار ذاك الوضع، ولعل الرشيد بات يخاف على نفسه من نفوذ البرامكة، أو هكذا أوحي إليه، ورأى أن يتغدّى بهم قبل أن يتعشّوا هم به، وهذا ما سبق للسفاح أن فعله بأبي سلمة الخلال، وما فعله أبو جعفر المنصور بكل من عمه عبد الله بن علي، وبقائده أبي مسلم الخراساني.
وفي الوقت نفسه كان ثمة تياران مناهضان للبرامكة، أولهما عربي، ومن رجاله الأصمعي ( صنيع البرامكة أنفسهم )، وقد رأى هؤلاء أن البرامكة- ممثلي الثقافة الفارسية- استأثروا بالسلطة، وزحزحوا العنصر العربي إلى المرتبة الثانية. والتيار الثاني فارسي يمثله الفضل بن الربيع أحد وزراء العباسيين، والمنافس الأول للبرامكة من الفرس.
وقد سعى التياران بكل ما أوتيا من دهاء للنيل من نفوذ البرامكة، وتغيير رأي الرشيد فيهم، وساعدهم في ذاك خروج جعفر على آراء والده يحيى السديدة، فانتهى الأمر به إلى القتل، ومات كل من والده يحيى وأخيه الفضل في السجن.
وهكذا كانت نهاية البرامكة التراجيدية.
المراجع
1. الإتليدي (محمد بن دياب): نوادر الخلفاء، تحقيق أيمن عبد الجبار البحيري، دار الآفاق العربية، القاهرة، الطبعة الأولى، 1998م.
2. الجاجرمي (المؤيد بن محمد): نكت الوزراء، تحقيق عبد المنعم داود، شركة المطبوعات للتوزيع والنشر، بيروت، 2000م.
3. الجهشياري (محمد بن عبدوس): كتاب الوزراء والكتّاب، حققه ووضع فهارسه مصطفى السقا، إبراهيم الأبياري، عبد الحفيظ شلبي، شركة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي، القاهرة، 1980م.
4. حسن ذكرى حسن: البرامكة وأثرهم في الأدب في عصر العباسيين، مطبعة الأمانة، القاهرة، 1980م.
5. ابن خلّكان: وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان، تحقيق الدكتور إحسان عباس، دار الثقافة، بيروت، 1968م.
6. خير الدين الزركلي: الأعلام، دار صادر، بيروت، الطبعة الرابعة، 1977م.
7. هولو جودت فرج: البرامكة سلبياتهم وإيجابياتهم، دار الفكر اللبناني، بيروت، 1990 م.
8. ياقوت الحموي: معجم البلدان، تحقيق فريد عبد العزيز الجندي، دار الكتب العلمية، بيروت، 1990م.
وإلى اللقاء في الحلقة الثالثة.
د. أحمد الخليل 15/10/2005