الرئيسية » اللغة » السومرية والعلاقة اللغوية مع الانجليزية والكردية

السومرية والعلاقة اللغوية مع الانجليزية والكردية

يذهب العلامة ويديل الى ان اكثر من خمسين في المائة من الكلمات الشائعة المستخدمة في الانجليزية اليوم هي من أصل سومري ، وبنفس خصائص الكلمة الاصلية ، اي بصوتها ومعناها.
ويبين انه استنادا الى نتائج تحليلاته التفصيلية والمقارنة بين السومرية وعائلة اللغات الارية ، توصل الى ان اللغة السومرية هي لغة آرية بكلماتها ، وبنيتها ، وكتابتها ، وان جميع لغات العائلة الآرية مع حروفها المكتوبة أخذت من السومرية .
هذه الخلاصة ذكرها في مقدمة مؤلفه القاموس السومري- الاري ، لذلك ارتأيت اختيار بعض ما جاء فيه ونقله الى العربية ، مع تقديم بعض المقارنات والتعليقات استنادا الى هذا القاموس الهام رغم صدور اول طبعة منه عام 1927 م في لندن .

ان اللغة السومرية وعلاماتها الصورية الكتابية تمثل الاب الشرعي لعائلة اللغات الآرية القديمة والحديثة ، وبالاخص الانجليزية ، الانجلوسكسونية ، النرويجية ، اليونانية ، اللاتينية والسنسكريتية. والامر غير المتوقع انها الاب ايضا للغة والكتابة المصرية القديمة ، ذلك ان هذه اللغة الآرية مع كتابتها انتشرت في العالم القديم بواسطة الفنيقيين الذين كانوا طلائع البحارة السومريين ، او اوائل الاريين . وان القاموس السومري – الاري الذي امضيت ستة عشر عاما في انجازه – يقول ويدل – يقدم النتائج التفصيلية لدراستي التحليلية والمقارنة والاستكشاف في اللغات السومرية والارية ، وعلى الاخص فيما يتعلق بالانجليزية التي يتضح انها احدى الفروع الرئيسة للسومرية ، والارية الفينيقية.
ان جميع الكلمات السومرية هي آرية الجذور ، وان 75 % من الكلمات الانجليزية المعاصرة مقتبسة من السومرية، وان اللغة المصرية القديمة التي يقال ان لاعلاقة لها بالارية ، هي كذلك مع نظامها الكتابي الهيروغليفي تعود للاصول الارية .
ان الكتابة السومرية كانت صورية ، اي تعتمد الصورة بدلا من الحرف ، وهذه العلامات الصورية التي استخدمت في مصر دعيت من قبل الاغريق : الهيروغليفية ، اي الكتابة المقدسة ، لانها كانت تستخدم من قبل الكهنة ، ثم اضحت حروفية او رمزية ، وان الكتابة الصورية السومرية هي الاصل للكتابة الهيروغليفية المصرية.
تقدر الرموز – الصور – الهيروغليفية بستمائة رمز صوري ، والرموز القديمة هي غالبا صور أشياء من الطبيعة معروفة جيدا ، او أشياء توحي بمعنى معروف ، كأن تكون رؤوس أو اجزاء اساسية من جسم الانسان ، الرجال والنساء والاطفال، رموز مقتبسة من الحيوانات ، اشكال الطيور، الاسماك والحشرات ، الاشجار والنباتات والفواكه ، الحبوب ، الاجرام السماوية مثل الشمس والقمر والنجوم ، الارض والجبال والمياه والنار والضوء ، وكذلك من الاسلحة والادوات ، الاثاث والبنايات والقلاع ، الابراج والعربات والزوارق، الملابس والتيجان والجواهر والغذاء والشراب ، وهناك بعض الرموز التي لانعرف الى اي شيء ترمز رغم معرفتنا بقيمتها الصوتية اي لفظها .
ان محاولة علمية لتحليل وقراءة النص السومري القديم الحفور على صخرة برسي بولس ( في ايلام / كردستان) قام بها الباحث الايرلندي ، عالم المصريات الدكتور هنكس Dr. E . Hincks والذي لم يكن في بلاد الرافدين ابدا ، نشر عام 1846 م مقالا وافيا بعنوان :
حول الاشكال الثلاثة لكتابة برسي بولس :
OnTheThree Kinds Of Perse Politan Writing
بين فيها من خلال معرفته في اللغة المصرية ، ان الرموز الموجودة في السطر الثاني والثالث من اللوحة – انظر صورة اللوحة المنقوشة في جبل بيستون / ايلام – هي كتابة مقطعية Syllabic وليست حروفية alphabetic ومن خلال القيم الصوتية لمفاتيح الاسماء المعروفة في الفارسية ، تمكن من قراءة العديد من الكلمات ، وهو الذي اكتشف اسماء سومرية واشورية عديدة مثل نبوخذ نصر وسنحاريب واورشليم وغيرها.
كل واحدة من هذه العلامات حملت القيمة الصوتية او اسم الشكل المصور والذي اصبح المعنى الاولي للعلاقة او الرمز المصور الذي كتب .
نلاحظ في الجدول المرفق بعض هذه النماذج من الرموز الصورية السومرية مع معاني كلماتها والتي غالبا ما نراها تحمل نفس الاساس لشكل الكلمة ومعناها في الانجليزية . وتجد الى جانبها الرموز الهيروغليفية المصرية مع معاني كلماتها ، وقيمتها الصوتية ، ومعناها المشابه للسومرية.
ان الهيروغليفية الاقدم هي من السومرية البسيطة ولها علاقة بشكل الكتابة السومرية.
استخدم السومريون المقاطع المصورة للتعبير عن الكلام والافكار المجردة وجعل الرمز المصور يعبر أيضا عن مختلف الافكار التي لها علاقة بالرمز المصور للاشياء ، فمثلا الرمز الذي يصور الشمس ، لايعني الشمس فقط ، او اسمها ، ولكنه يعني البريق ، والضوء ، والاشراق ، والدفء ، والحرارة ،واليوم …الخ
ورمز القمر يعني اللمعان ، والشهر ، والظلام والموت والقدر – المصير – وهلم جرا.
ان المعنى الخاص للكلمة يتضح من خلال موقع الرمز في الجملة او بوساطة المضمون او من خلال السابقة او اللاحقة في الكلمة ، في هذا الاستخدام يسمى الرمز Ideogram او Ideograph .
ومثلما في اللغات الارية الاخرى ، والانجليزية ، تمتلك السومرية عددا من الكلمات التي لها النطق نفسه ، ولكنها تختلف في المعنى ، كما نجد الكثير من المترادفات اي كلمات مختلفة لفظا و لها المعنى نفسه، ومعظم الكلمات في السومرية لها معنيان او ثلاث او اكثر ، وبعض الكلمات لها عشر معان او اكثر ، ومن نتائج ذلك ان الاسماء السومرية المناسبة التي تكتب بالمقاطع التي لها مترادفات يكون من الصعب بل من المستحيل اعادة صياغتها الحقيقية بالاحرف الرومانية، وعلماء اللغات مازالوا على عادتهم في قراءة او اعادة كتابة هذه الاسماء ، يختارون المقطع الصوتي او اكثر من مترادفات مختلفة استنادا الى تصورهم الشخصي مما ينتج اختلافات كبيرة في الاسماء ، فتكون قراءات متباينة جدا للاسم الواحد ، واحيانا ليس الفارق بين الاسم الصحيح والمترجم بعيدا فقط ، وانما قراءة الاسم او ترجمته خاطئة ، والقليل منها صحيح ،وبعضها خيالي تماما .
ولحسن الحظ يوجد لدينا الان مفتاح لاسماء الملوك السومريين القدماء من خلال القائمة المفصلة للملوك الاريين الاوائل التي حفظت في الاساطير الهندية . وقد كشف عن اصول سومرية لابطال الاساطير التاريخية ودلت البحوث على هويتهم السومرية ، ففي الميثولوجيا الاغريقية نجد الاله باخوس ، اورانوس ، والالهة اثينا وديانا من اصول سومرية وتبدو انها انتقلت الى مصر ايضا.
كما ان اسماء اوسيريس ، ايزيس ، رع ، وآمون من اصول سومرية ايضا . اما ارون ، باسمه السومري بار او بير فهو الاصل للاسم اللاتيني Fer-rum والفرنسي Fer والانجليزي Iron ويشير الى امتلاك الاريين الاوائل لمعدن الحديد .
ملاحظة 1
لو دققنا في قراءة الجدول المنشور الى جانب هذا المقال ، وهو احد الجداول التي وضعها ويدل وقارن فيها بين السومرية والهيروغليفية ، واضاف اليها الكلمات الانجليزية التي لها اصل سومري ومازالت تستخدم الى اليوم في الانجليزية المعاصرة ، سنجد ان بعض هذه الكلمات مازالت مستخدمة في الكردية ، مما يدلل على العلاقة الوثيقة بين الكردية والسومرية ،فمثلا كلمة يد ، في السومرية دا ، او تا ، وفي الهيروغليفية دا ، دات ، تات وفي الانجليزية المعاصرة هاند ، وهي في الكردية ده س ، او د س . وهي من نفس الجذر السومري دا .
وكذلك كلمة خنجر السومرية وتلفظ داج ، او داغ ، وفي الهيروغليفية داس ، وفي الانجليزية داجر ، وفي الكردية تطلق كلمة داس على المنجل . وفي السومرية دي تعني حار وفي الهيروغليفية تا ، وهي في الانجليزية هيت ، وفي الكردية والفارسية داغ تعني حار . وهكذا بالامكان ايجاد علاقات لغوية اخرى بين السومرية والكردية في الجداول التي وردت في هذا القاموس الهام . ساحاول ان ابين علاقتها بالكردية المعاصرة في مقالات لاحقة.


ينظر : L .Austine.Wadell , Sumer – Aryan Dictionary,London 1927
 المصدر: جريدة الاتحاد 3 تشرين الاول (اكتوبر)  2006