الرئيسية » بيستون » من العشائر الكوردية . ملكشاه والملكشاهية

من العشائر الكوردية . ملكشاه والملكشاهية

لم تنحدر قبيلة ملكشاه من سلالة واحدة ،وانما هي خليط من الأقوام المحلية القديمة الأصيلة في التاريخ كعيلاميين والساسانيين والخورشيديين والسوره ميريين وغيرهم وكان لكل مجموعة منهم مبدئياً أميرها المستقل في منطقته والمدبر لشؤونها حسب الأعراف والعادات المتوارثة عن السلف وبمرور الزمن واختلاف الأسباب تعايشت بين ظهرانيهم مجموعة من طوائف اللك واللر والقيتول والباوه وغيرهم واحتسبت عليهم حتى تكامل هيكلهم الاجتماعي والقبلي وتشكلت منهم قبيلة قوية باسم ملكشاه ،وأما بداية وسبب تسميتهم هذه فأنه يعود الى العهد السلجوقي زمن الملك ملكشاه بن الب ارسلان(ملكشاه الأول) الذي حكم في 465-485 هـ/1072-1092 حيث كانت من عادة هذا الملك منح مقاطعات شاسعة من مملكته الى أمراء القبائل الذين كانوا يؤازرونه في حروبه الداخلية والخارجية ضد أعدائه.
ولذلك سببان اولهما المحافظة على هذه المقاطعات من طمع الطامعين فيها وثانيهما تأكيداً لتبعية هؤلاء الأمراء لحكمه ودفعهم للجزية السنوية المفروضة على مناطق نفوذهم بصورة منتظمة.


أما عن تسيمة (الملكشاه) فقد فصل فيها المؤرخ ايرج افشارسيستاني اذا قال كان والي ايلام ذا نفوذ كبير زمن الملك السلجوقي وقد أطلق على منطقة اراكواز وضواحيها اسم ملكشاه نسبة اليه كما أطلق على سكانها اسم قبيلة ملكشاه وايد هذا الكاتب جعفر خيتال بقوله يعتقد بعضهم ان الملكشاهية فئات متفرقة سكنت في اراضي خالصة للسلجوقيين وفي زمن ملكشاه تجمعت هذه الفئات المحلية حول بعضها وعرفت بقبيلة ملكشاه.
فضلاً عن اصل تسميتهم الثابت هذه فقد تمكنوا بفضل شجاعتهم في الحروب التي خاضوها من حيازة أراضي شاسعة أخرى في عهد الحكم القاجاري ايضاً يؤيد هذا القول مستند رسمي صادر في شهر ذي الحجة للعام 1236 هـ /1821 م مذيل بختم الشاه القاجاري محمد علي ميرزا مانحاً فيه أمراء منطقتي جمزي وجشمه ادينه لقاء خدماتهم له في فتح مدينتي كركوك والموصل الأجازة في احتواء مواقع واسعة لتنقلاتهم الصيفية دون معارضة واناطة مسؤولية الحراسة والمحافظة على مرقد الولي الصالح بير محمد بهم وهو من ذرية الأمام موسى بن جعفر مقابل جزية سنوية تدفع لخزينة الحكومة المركزية مقدارها خمسة عشر رأساً من الجاموس وعشر بقرات مع عشرة أطنان من السمن كتب هذا السند الوالي حسن خان الفيلي بخط يده لأنه كان مسؤولاً عن تنفيذ محتواه.
يتمركز الملكشاهيون حالياً في تسع وثلاثين قرية ضمن منطقة ملكشاه او اركواز ملكشاه التابعة الى قضاء مهران ضمن محافظة ايلام وتعدادهم فيها حسب احصاء العام 1369 هـ /1950 م ستة الاف بيت يناهز مجموعة أفرادها خمساً وثلاثين الف نسمة وبصورة عامة تنتشر القبيلة في رقعتين رئيستين من الارض هما:
*ملكشاه كجي :- وهو جزء جاف حرم من العيون قليل العشب يكثر فيه مادة الجص وفيه تقيم أفخاذ عديدة منها دوقرصة وباولك(بولك) وقيتول كجي وخيرشه ورسو لوند واميرهم من فخذ خيرشه.
*ملكشاه جمزي:- يمتاز بخصوبته وبكثرة العيون والمصادر المائية والكلاو والأعشاب فهو أصلح للعيش من القسم الأول وفيه تقيم أفخاذ خميس وملكه وخداداد وكنياوند وميرخان وجوزي و(همانه وكول) وكاكه وكوكو وقيتول وباوه وكلان وسرايليوند وخضروند وخليلوند وكناريوند وكرواند وكلوند وغيرها وأمراءه من بين خميس عادة.
ملكشاه في العراق:
اما المتواجدون من الملكشاه داخل العراق فعلاوة على تعايش عشرات العوائل منهم داخل بغداد فانهم يتمركزون في مناطق خانقين ومندلي وقد سألت احد معمريهم وكان من الكنياونيه عن تاريخ هجرتهم الى هاتين المنطقتين أجابني بصراحة بأنه لا يعلم بالضبط تاريخ نزوحهم وأسباب هجرتهم.
أما المجموعات المستعربة من الملكشاه فأنها موزعة في مناطق العمارة والكوت والحي وعلي الغربي وقلعة سكر ونواحي ديالى وبعد ان سكنت هذه المناطق منذ القدم وبمرور الزمن وتعدد النسل صاروا يتكلمون بلهجات وسط وجنوب العراق ولبسوا الأزياء العربية وشدوا رؤوسهم بالعقال والكوفية وادعوا عربيتهم لاسباب امنية ومعيشية.
وحسب الواقع السكاني لأغب سكان مناطق وسط وجنوب العراق غالبية السكان من كورد ملكشاه والشوهات والسوره مريه والكلاوي واللك واللر وكورد الشمال اصلاً الا انهم استعربوا مثلنا خوفاً على حياتهم واموالهم وحلالهم.

من كتاب  : الفيليون    تاريخ ، قبائل وأنساب، فلكلور، تراث قومي  للمرحوم نجم سلمان الفيلي

تعليق واحد

  1. محمود كريم اسماعيل

    السلام عليكم،ارجوا الاشارة ايضا الى ان عشائرالملكشاه او الاركواز كانوا على المذهب السني الشافعي الى عصر الصفويون بتحديد شاه اسماعيل التركماني الصفوي (892 هـ/1487م – 930 هـ= 1524م) .لان ماكشاه الفائد السلجوقي المتوفي (485ه) ووزيره نظام الملك لا يعتمدان على القيائل غير السنيةولايعطيهم الاقطاعات العسكرية، وكذلك القبائل غير السنية لم يوءازرواملكشاه،لان ولائهم للبويهيين(334-447ه).للمزيد:انظراو نابع سياسة شاه اسماعيل الصفوي الوحشية تجاه اهل السنة في مناطق نفوذهم وشملالجزء الاكبرمن كوردستان الجنوبية في(همدان-كرماشان-ئيلام…).والسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *