الرئيسية » جمعية الكورد الفيلية - شمال بريطانيا » تهنئة بثورة 14 تموز الخالدة

تهنئة بثورة 14 تموز الخالدة

ثمانية وأربعون عاماً ، هذه السنوات تفصلنا عن صبيحة ذلك اليوم ، الذي اشرقت فيه شمس الجمهورية على العراق. بقيادة ابن الشعب البار الخالد المرحوم الزعيم عبد كريم قاسم.

تلك الصبيحة من تموز ، لم تضاهيها صبيحة سوى يوم سقوط صنم في بغداد. السنوات القليلة التي تلتها والتي تقل عن عدد اصابع اليد الواحدة و التي تقرب من عمر تاريخ ما بعد هروب طاغية العراق والامساك به في جحر الفئران. كم كانت زاخرة بالمنجزات. ففي ذلك العمر القصير، وضع العديد من القوانين من اجل رفع معيشة الشعب ،مثل قانون الاصلاح الزراعي وتوزيع الاراضي على الفلاحين والتأميم الثروة النفطية ، وبناء مدن للفقراء من العمال والكادحين. تلك الفترة التي لم تتجاوز اربع السنوات الاببضعة شهور، وحيكت خلالها عشرات المؤمرات ضد الثورة وقائدها ، ولكنها استطاعت ان تحقق كل تلك منجزات ،التي ما زالت يمكن دراستها والاخذ بها وأهمها كانت تخطيط المدن وأعادة بناءها.وتشجيع الصناعة المحلية وتطويرها. والاكتفاء الذاتي في الزراعة.
كانت تلك تنفيذ لبعض الاحلام التي راودت ذهن الشعب ورجال الثورة، نفس الاحلام راود شعبنا يوم سقوط النظام الفاشي تحت قدم القوى الاجنبية، ولكن رغم مرور هذا الوقت ، الا ان احلامنا لم تتحقق اي منها، وانما اصبحنا نعيش في دوامة ، من يطالبنا بالتصالح ونحن اهالي الضحايا النظام المقبور ، ولا نعرف مع من نتصالح ونحن لم نعرف بعد من هم قتلة ابناءنا واخوتنا ،ولم نجد حتى قبورهم، ولم نسترد اي من حقوقنا المغتصبة، فلا دار عادت ولا حقوق استرجعت. وانما استمر النزف ، وتعمقت جداوله. فلا الحكومة التي انتخبناها ونحن نجابه الارهاب بصدورنا العارية ، ولا القوة التي جاءت لتحريرنا كما ادعت ، استطاعت ان تعيد لنا الفرحة المسروقة منذ اربع عقود.

لذا لا يسعنا ونحن نستذكر هذه الذكرى العزيزة على قلوبنا نحن الشعب العراقي الصامد، الا ان نعاهد أنفسنا، باننا سنضمد جراحاتنا كما فعلنا دوماً في الملمات وعلى صخرة اتحادنا سنحطم كل مخططات الغدر لاعداء العراق.

فهنيئاً لثورة تموز وقائده ذكراه العطرة. وسيبقى اسمه محفور في قلوب العراقيين مدى العصور. المجد وخلود له ولكل لشهداء العراق.

والف تهنئة لشعبنا الصابر في هذه الذكرى، وان شمس العراق يلوح في الافق القريب.

جمعية الكورد الفيلية في شمال بريطانيا      و           الجمعية النسوية للكورد الفيلية

                                                     عنهم  

عبد الستار الفيلي                              و                        د. منيرة أميد 

                                          14 تموز 2006

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *